عالم جديد

عالم جديد

الجمعة، 17 فبراير، 2017

الغريب !!

كُلُّ ما في بَلْـدَتي
يَمـلأُ قلـبي بالكَمَـدْ .
بَلْـدَتي غُربـةُ روحٍ وَجَسَـدْ
غُربَـةٌ مِن غَيرِ حَـدْ
غُربَـةٌ فيها الملاييـنُ
وما فيها أحَـدْ .
غُربَـةٌ مَوْصـولَةٌ
تبـدأُ في المَهْــدِ
ولا عَـوْدَةَ منها .. للأبَـدْ !
**
شِئتُ أنْ أغتـالَ مَوتي
فَتَسلّحـتُ بِصوتـي :
أيُّهـا الشِّعـرُ لَقَـدْ طالَ الأَمَـدْ
أهلَكَتني غُربَتي ، يا أيُّها الشِّعرُ،
فكُـنْ أنتَ البَلَـدْ .
نَجِّـني من بَلْـدَةٍ لا صوتَ يغشاها
سِـوى صوتِ السّكوتْ !
أهلُها موتى يَخافـونَ المَنايا
والقبورُ انتَشرَتْ فيها على شَكْلِ بُيوتْ
ماتَ حتّى المــوتُ
.. والحاكِـمُ فيها لا يمـوتْ !
ذُرَّ صوتي، أيُّها الشّعرُ، بُر و قـاً
في مفا زاتِ الرّمَـدْ .
صُبَّـهُ رَعْـداً على الصّمتِ
وناراً في شرايينِ البَرَدْ .
ألْقِــهِ أفعـى
إلى أفئِـدَةِ الحُكّامِ تسعى
وافلِـقِ البَحْـرَ
وأطبِقْـهُ على نَحْـرِ الأساطيلِ
وأعنـاقِ المَساطيلِ
وطَهِّـرْ مِن بقاياهُمْ قَذ اراتِ الزَّبَـدْ .
إنَّ فِرعَــونَ طغى، يا أيُّها الشّعـرُ،
فأيقِظْ مَـنْ رَقَـدْ .
قُل هوَ اللّهُ أحَـدْ.
قُل هوَ الّلهُ أحَـدْ.
قُل هوَ الّلهُ أحَـدْ.
**
قالَها الشِّعـرُ
وَمَـدَّ الصّـوتَ، والصّـوتُ نَفَـدْ
وأتـى مِنْ بَعْـدِ بَعـدْ
واهِـنَ الرّوحِ مُحاطاً بالرّصَـدْ
فَـوقَ أشـداقِ دراويشٍ
يَمُـدّونَ صـدى صوتـي على نحْـريَ
حبـلاً مِن مَسَـدْ
وَيَصيْحــونَ " مَـدَدْ " !


شعر أحمد مطر

الخميس، 8 ديسمبر، 2016

عصر السحق والعصر !

 أكاد لشدة القهر
أظن القهر في أوطاننا يشكو من القهر
ولي عذري
فإني أتقي خيري لكي أنجو من الشر 
فأخفي وجه إيماني بأقنعة من الكفر
لأن الكفر في أوطاننا لا يورث الإعدام كالفكر 
فأنكر خالق الناس ، 
ليأمن خانق الناس 
ولا يرتب في أمري
وأحيي ميت إحساسي بأقداح من الخمر 
فألعن كل دساس ووسواس وخناس 
ولا أخشى على نحري من النحر 
لأن الذنب مغتفر وأنت بحالة السكر
ومن حذري 
أمارس دائما حرية التعبير في سري 
وأخشى أن يبوح السر بالسر 
أشك بِحَرِّ أنفاسي 
فلا أدنيه من ثغري
أشك بصمت كرّاسي 
أشك بنقطة الحبر 
وكل مساحة بيضاء بين السطر والسطر
ولست أعد مجنونا بعصر السحق والعصر
إذا أصبحت في يوم أشك بأنني غيري
وأني هارب مني 
وأني أقتفي أثري ولا أدري
إذا ما عدت الأعمار بالنعمى وباليسر 
فعمري ليس من عمري
لأني شاعر حر 
وفي أوطاننا يمتد عمر الشاعر الحر 
إلى أقصاه : بين الرحم والقبر  !!

شعر أحمد مطر 


الأحد، 2 أكتوبر، 2016

مقيم في الهجرة !

قلمي يجري
و دمي يجري
و أنا ما بينهما أجري
الجري تعثر في إثري
و أنا أجري
و الصبر تصبر لي حتى
لم يطق علي صبري
و أنا أجري
أجري .. أجري .. أجري
أوطاني شغلي .. و الغربة أجري
..........

يا شعري
يا قاصم ظهري
هل يشبهني أحد غيري ؟
و الهجرة تمعن في الهجر
أجري
أجري
أين غدا أصبح ؟
لا أدري
هل حقا أصبح ؟
لا أدري
كم أصبح عمري ؟
لا أدري
عمري لا يدري كم عمري !!




شعر / أحمد مطر

السبت، 27 فبراير، 2016

كم أحلم !!

كم أخطأتُ كم تسمّرتُ كم تمعّنتُ كم ندمتُ كم تألمتُ كم مُتُّ كم بُعِثتُ ... وكم أحلمُ أن يعودَ الزمنُ لأصلحَ ما أفسدتُّه ،، ليت شِعري أن يعود !! 

الجمعة، 1 يناير، 2016

وسائل النجاة !

ﻭﻗﺎﺫﻓﺎﺕ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﻓﻮﻗﻲ 
ﻭﺣﺼﺎﺭ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﺣﻮﻟﻲ 
ﻭﻛﻼ‌ﺏ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﺩﻭﻧﻲ
ﺳﺎﻋﺪﻭﻧﻲ ﻣﺎ اﻟﺬﻱ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﺃﻓﻌﻞ ﻛﻴﻼ‌ ﻳﻘﺘﻠﻮﻧﻲ؟ 
ﺃﻧﺒﺬ ﺍﻹ‌ﺭﻫﺎﺏ؟ ﻣﻠﻌﻮﻥٌ ﺃﺑﻮ ﺍﻹ‌ﺭﻫﺎﺏ  !!
 ﺃﺧﺸﻰ ﻳﺎ ﺃﺧﻲ ﺃﻥ ﻳﺴﻤﻌﻮﻧﻲ
ﺃﻱ ﺇﺭﻫﺎﺏ
! 
ﻓﻤﺎ ﻋﻨﺪﻱ ﺳﻼ‌ﺡ ﻏﻴﺮ ﺃﺳﻨﺎﻧﻲ 
ﻭﻣﻨﻬﺎ ﺟﺮﺩﻭﻧﻲ
! 
 كلا ﻟﻢ ﺗﺰﻝ ﺗﺆﻣﻦ ﺑﺎﻹ‌ﺳﻼ‌ﻡ ؟
ﻓﺎﻟﻨﺼﺎﺭﻯ ﻧﺼّﺮﻭﻧﻲ 
ﺛﻢ ﻟﻤﺎ ﺍﻛﺘﺸﻔﻮﺍ ﺳﺮ ﺧﺘﺎﻧﻲ …
ﻫﻮﺩﻭﻧﻲ 
ﻭﺍﻟﻴﻬﻮﺩ ﺇﺧﺘﺒﺮﻭﻧﻲ ﺛﻢ ﻟﻤﺎ ﺍﻛﺘﺸﻔﻮﺍ ﻃﻴﺒﺔ ﻗﻠﺒﻲ 
ﺟﻌﻠﻮﺍ ﺩﻳﻨﻲ ﺩﻳﻮﻧﻲ 
ﺃﻱّ ﺇﺳﻼ‌ﻡ ! 
ﺃﻧﺎ (ﻧَﺼَﺮﺍ ﻳﻬُﻮﻧﻲ) !
 ﻻ‌ ﻳﺰﺍﻝ ﺍﺳﻤﻚ (ﻃﻪ) ؟.... ﻻ‌
 ﻟﻘﺪ ﺃﺻﺒﺤﺖ (ﺟـﻮﻧﻲ)
ﻻ‌ ﻟﻢ ﺗﺰﻝ ﻋﻴﻨﺎﻙ سوداوتين؟
ﺑﺎﻟﻌﺪﺳﺎﺕ ﺍﻟﺰﺭﻕ ﺃﺑﺪﻟﺖ ﻋﻴﻮﻧﻲ 
 ﺭﺑﻤﺎ ﺳﺤﻨﺘﻚ ﺍﻟﺴﻤﺮﺍﺀ ؟....ﻛﻼ‌
ﺻﺒﻐﻮﻧﻲ
ﻟﻨﻘﻞ ﻟﺤﻴﺘﻚ ﺍﻟﻜﺜّﺔ
؟ … ﻛﻼ‌
ﺣﻠﻘﻮﺍ ﻟﻲ ﺍﻟﺮﺃﺱ ﻭﺍﻟﻠﺤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺸﺎﺭﺏ 
ﻻ‌ ﺑﻞ ﻧﺘﻔﻮﺍ ﻟﻲ ﺣﺎﺟﺐ ﺍﻟﻌﻴﻦ ﻭﺃﻫﺪﺍﺏ ﺍﻟﺠﻔﻮﻥ 
ﻋﺮﺑﻲٌ ﺃﻧﺖ ؟
No, don't be Silly, they 
ﺗﺮﺟﻤﻮﻧﻲ
! 
 ﻟﻢ ﻳﺰﻝ ﻓﻴﻚ ﺩﻡ ﺍﻷ‌ﺟﺪﺍﺩ ؟
ﻣﺎ ﺫﻧﺒﻲ ﺃﻧﺎ ؟ ﻫﻞ ﺑﺈﺧﺘﻴﺎﺭﻱ ﺧﻠّﻔﻮﻧﻲ ؟
 ﺩﻣﻬﻢ ﻓﻴﻚ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ ، ﻻ‌ ﺃﻧﺖ
ﻓﻤﺎ ﺷﺄﻧﻚ ﻓﻲ ﻫﺬه ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ؟ 
ﻗﻒ ﺑﻌﻴﺪﺍً ﻋـﻨﻬـﻤﺎ 
ﻛﻴﻒ؟  ﺇﺫﻥ ﺃﺿﻤﻦ ﺃﻻ‌ّ ﻳﺬﺑﺤﻮﻧﻲ ؟ 
 ﺇﻧﺘﺤﺮ ﺃﻭ ﻣُﺖْ 
ﺃﻭ ﺍﺳﺘﺴﻠﻢ ﻷ‌ﻧﻴﺎﺏ ﺍﻟﻤﻨﻮﻥ
!! 

شعر أحمد مطر
                                                         

 ش

الخميس، 1 أكتوبر، 2015

وطن.. لله يا محسنين !!

ربّ
طالت غربتي
واستنزف اليأس عنادي
وفؤادي
طمّ فيه الشوق حتى
بقيّ الشوق ولم تبق فؤادي !
أنا حيّ ميتٌّ
دون حياة أو معاد
وأنا خيط من المطاط مشدودٌ
.إلى فرع ثنائيّ أحادي
كلما ازددت اقتراباً
زاد في القرب ابتعادي !
أنا في عاصفة الغربة نارٌ
يستوي فيها انحيازي وحيادي
فإذا سلمت أمري أطفأتني
.وإذا واجهتها زاد اتقادي
ليس لي في المنتهى إلاّ رمادي !
وطناً لله يا محسنين
حتى لو بحلم
أكثير هو أن يطمع ميت
!في الرقاد؟
ضاع عمري وأنا أعدو
فلا يطلع لي إلا الأعادي
وأنا أدعو
فلا تنزل بي إلا العوادي
كلّ عين حدّقت بي
خلتها تنوي اصطيادي !
كلّ كف لوّحت لي
خلتها تنوي اقتيادي !
غربة كاسرة تقتاتني
والجوع زادي
لم تعد بي طاقة
يا ربّ خلصني سريعاً
من بلادي 


شعر أحمد مطر 

الخميس، 10 سبتمبر، 2015

خطة !


حين أموت
وتقوم بتأبيني السُّلطة
ويشيع جثماني الشُّرطة
لا تحسب الطاغوت
قد كرَّمني 
بل حاصرني بالجبروت
وتتبعني حتى آخر نقطة
كي لا أشعر أني حُر
حتى و أنا في التابوت 



شعر أحمد مطر